المصدر المفتوح -Open Source-  هو أحد السياسات المتبعة في إدارة عملية كتابة برمجيات الحاسوب والأنظمة وإدارتها. إذ أن البرمجيات المفتوحة المصدر توفر النص المصدري – Source Code-  كما كتب من المبرمج،  ومع السماح بقراءة هذا النص، وتوزيعه، والتعديل عليه.

ظهر مصطلح Open Source ، في نهاية التسعينات من قبل اريك ريموند  في محاوله منه لإيجاد مصطلح بديل عن مصطلح برمجيات حرة  Free Software الذي كان يفهم خطأ على أنه برمجيات مجانية، إذ كان قطاع الأعمال يتخوف من إستعمال وتوظيف والعمل في لينكس (مثلا) والبرمجيات الحرة، لأن كلمة Free  كانت تعني لهم المجانية، وبالتالي عدم وجود أرباح، و لكن مع المصطلح الجديد قل هذا اللبس.

من الممكن إختصار تعريف البرمجيات  المفتوحة المصدر، بأنها البرمجيات التي تحقق الشروط التالية:
– حرية إعادة توزيع البرنامج.
– توفر النص المصدري للبرنامج، وحرية  توزيع النص المصدري.
– حرية إنتاج برمجيات مشتقة أو معدلة من البرنامج الأصلي، وحرية توزيعها تحت نفس الترخيص للبرمجيات الأصلي.
– من الممكن أن يمنع الترخيص  توزيع النص المصدري للنسخ المعدلة على شرط السماح بتوزيع ملفات التي تحتوي على التعديلات بجانب النص الأصلي.
– عدم وجود أي تمييز في الترخيص لأي مجموعة أو  أشخاص.
– عدم وجود أي تحديد لمجالات إستخدام البرنامج.
– الحقوق الموجودة في  الترخيص يجب أن تعطى لكل من يتم توزيع البرنامج إليه.

هذه الميزات الأساسية لأي ترخيص من الممكن أن يطلق عليه ترخيص مفتوح المصدر.

فائدته و أهميته:

يعتبر المصدر المفتوح  الآن أحد أهم عوامل تطوير البرمجيات، و قد لاحظنا ذلك في الفترة الأخرة من ظهور برمجيات عالية المستوى في مختلف التخصصات و الأصناف من  وسائط متعددة Multimedia و نظم تشغيل Operating Systems  و متصفحات انترنت و مضادات الفيروسات و الملفات المشبوهة و برامج الحماية و حتى الألعاب.

وما يعطي الموضوع أهمية خاصة هو أنه يمكن لأي شخص التعديل و الإضافة و التطوير لأي برنامج ثم يضع ما قام به في الانترنت، و من ثم يعلق عليه الآخرون و يبلغونه بأي مشكلة حصلت أو ثغرات Bugs  ، بالاضافة الى انه يمكن لأشخاص آخرون أخذ هذا البرنامج ثم تطويره و هكذا (طبعا باتباع الشروط السابقة).

أمثلة:

– نظام التشغيل لينكس Linux:  في نهاية عام 1990 قام  طالب في جامعة هلسينكي في فنلندا بالإعلان عن مشروع يعمل عليه. الطالب هو لينوس تورفالدس، والمشروع كان نظام تشغيل بسيط. وقد اختار لينوس تورفالدس أن يضع مشروعه تحت ترخيص البرامج الحرة،  مما أتاح لمن يريد إمكانية الاطلاع على النص المصدري لهذا النظام، والعمل على تعديله وتطويره، نتيجة لذلك، شارك الآلاف من المبرمجين المتطوعين حول العالم في المشروع.

– المتصفح Firefox: هو متصفح ويب، يتم تطويره من قبل مؤسسة  موزيلا. تهدف مؤسسة موزيلا بفايرفوكس الى تطوير متصفح سريع، صغير، قابل للتوسيع و التطوير ، منفصل عن طقم موزيلا. و بذلك يستطيع المبرمجين المتطوعين إضافة الplug-ins  له و تطويره.